القلوب التي تُضىء الحي.

حيُّنا غارق في الظلام بأكمله، إلاَّ أنني أجزم أن قلوب البعض ممن يقطنون بالقرب تشع نورًا فتضئ كل ما حولها وتنشر فيه الدفء. تراهم يصلحون أنابيب مياه الشرب التي عند باب مسجد الحي والعرق يتصبب من على جباههِم أو يتشاركون من مخزونهم من الغاز والنافتة مع الاخرين و يمدون أسلاك الكهرباء من المولد الصغير لبيت… Continue reading القلوب التي تُضىء الحي.

Advertisements

إن لم يجدوا الخبز فليأكلوا البوريك

 إن لم يجدوا الخبز، فليأكلوا البوريك! لا يبدو وقع هذه الجملة على المسامع غريبًا أو بعيدًا جدًا، فهو تحوير ساخر لمقولة قد نكون اعتدنا على سماعها قبلًا منطوقةٍ على لسانِ الملكة الفرنسية -ذات الأصل النمساوي، مما يفسر العديد من أفعالها في نهاية المطاف- ماري أنطوانيت، التي أسدت ببرود قاتل ولا مبالاة رهيبة نصيحة لشعبها المتضور… Continue reading إن لم يجدوا الخبز فليأكلوا البوريك

شن يصير في مطرة النص ساعة؟

تخبرنا أسطورة عتيقة ما، أنّ الدموع البشرية ما هي إلاّ نتاج ذكرى لم نستطع احتضانها، فهربت من المقلتين خوفًا من تجردها القسري من الأمان، غير أننا لا نملك الخيار والرغبة أحيانًا في الهرب من بحيرات البلد، وتجردنا القسري من الأمان أيضًا أتساءل أحيانًا عن ماهية الذكريات العصيبة التي لم تستطع بها الغيوم لبدًا حتى ينهمر… Continue reading شن يصير في مطرة النص ساعة؟

اسمي سعيد

اسمي سعيد، وعندما كنت صغيرًا ظننت أن ما بين الأفراد وأسمائهم علاقة قوية تُبنى عليها شخصياتهم. استنتجت أولى قراراتي الحياتية هذه بعد تأملات لمن حولي، فجدتي (صبرية) على سبيل المثال كانت مثالًا يحتذى به في الصبر ورباطة الجأش، فقدتْ ابنها (خالد) وجدي (سعيد) -والذي سميتُ تيمنًا به كما هو واضح- في الحرب ضد الإيطاليين، وما… Continue reading اسمي سعيد